Martyr Cyril the Deacon and Those with him

Reading

أخبر عنه ثيودوريتوس انه كان شماس كنيسة بعلبك. فلما صدر امر ملكي لدكّ هيكل فينوس في بعلبك انقض كيرللس على المكان بحماسة شديدة وحرّض الناس على هدّمه فحقد عليه الوثنيون حقدا شديدا لكنهم كظموا غيظهم إلى وقت مؤات. فلما انقلبت الأيام وحلت ساعة الظلمة انتقموا منه وممن أمكنهم الوصول إليهم، راهبات وخدام كنيسة. فخلال العام 362م اقتحم الوثنيون ديرا للراهبات واستاقوا مَن فيه إلى الموضع حيث كان هيكل فينس. هناك عرّضوهن لدناءات وحقارات جمة.

أما كيرللس فقد انقض عليه الضالون وجرروه في الأوحال وضربوه ضربا مميتا لا هوادة فيه. ثم فتحوا صدره واستأصلوا كبده وأكلوه نيئا كالحيوانات المفترسة. لكن لم تبق جريمتهم دون عقاب طويلا. فإن أسنان الذين ارتكبوها، على ما ورد، تفتّتت وأكل الدود ألسنة البعض وفقد آخرون البصر.

وفي عسقلان وغزة، وهما مدينتان فلسطينيتان، كانت الوثنية شرسة. هناك أيضا أمسك الوثنيون خداما كنسيّين ونسوة مكرّسات وانتزعوا أحشاءهم وجعلوا في أقفاص صدورهم شعيرا وألقوها رعيا للخنازير.

كذلك فتح المهاجمون في سبسطيا صندوق بقايا القديس يوحنا السابق المجيد وألقوها في النار ثم ذرّوا رمادها في كل اتجاه.

رغم كل شيء، رغم هذه الفظائع الرهيبة لم ينجح لا يوليانوس ولا الوثنيون في استعادة عبادة الأوثان وبقي الشعب ، في أكثريته، غير مبال بها لدرجة ان يوليانوس لما رغب في إقامة عيد كبير لأبولون في أنطاكية فوجئ ان الهيكل كان فارغا إلا منه ومن حاشيته فيما كان أهل المدينة خارجا يسخرون منه.

Blessed Feast Day

Share the feast of Martyr Cyril the Deacon and Those with him with an icon greeting ecard.